الطفل

الباس القبعة للمولود ! منفعة أم عادة سيئة؟

عادة الباس المولود القبعة باستمرار

تعتبر قبعة المولود واحدة من أهم قطع الملابس التي تحرص الأمهات والجدات على شرائها ضمن أغراض ومستلزمات المولود قبل ولادته حتى ان بعضهن يقمن بحياكتها بأيديهن من الصوف أو غيره، وتنتشر الكثير من الخرافات والمغالطات الطبية حول أهمية ارتداء القبعة بالنسبة للأطفال بشكل عام والمواليد بشكل خاص حتى بات من المعتاد ضمن الكثير من المستشفيات وضع القبعات على رؤوس جميع الأطفال حديثي الولادة كإجراء روتيني لتدفئتهم وحفاظًا عليهم من البرد بينما تقدم بعض المستشفيات الأخرى القبعات للأطفال الخدج أو ناقصي وزن الولادة فقط مع تخيير أهل المواليد بعملية قيصرية بين استخدمها من عدمه

عادة الباس القبعة لحديثي الولادة

وتحرص الكثير من الأمهات بعد خروج المولود من المشفى والعودة الى المنزل على الاستمرار في إلباس المولود للقبعة سواءً في فصل الشتاء أو الصيف، داخل أو خارج المنزل لأسباب واعتقادات مختلفة بينما تؤكد الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن المواليد لا يحتاجون الى ارتداء القبعة داخل المنزل خصوصًا خلال الأيام الأولى للولادة وكان المنزل دافئًا والمولود تام الحمل و يتمتع بصحة فالتواصل بين جلد الأم والرضيع يساعد على تنظيم درجة حرارة جسم المولود، نمط تنفسه، معدل ضربات قلبه، معدل انتاج الحليب بل وحتى مستويات السكر في دمه كما ان تواصل الأم ورضيعها والتعرف على رائحة بعضهما البعض تجعلهما يرتبطان عاطفيًا ببعضهما البعض على الفور كما ان شم رائحة المولود له وظيفة بيولوجية مهمة حيث يحفز إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يساعد على انقباض الرحم وعودته الى حجمه الأصلي أما عن المشاكل الصحية لارتداء القبعة فتكمن في أمرين:

الأول، هو ان القبعة قد تسبب الانزعاج أو البكاء والضيق للرضيع لأن محيط الجمجمة يزداد بسرعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العمر ( من الولادة – ٣ شهور : ٢ سم/شهر، من عمر ٤-٦ شهور : ١ سم/شهر ثم بمقدار ٠.٥ سم/شهر بعد الشهر السادس وحتى نهاية السنة الأولى )، فتضغط على رأس المولود أو الرضيع، والذي يزداد حجمه بسرعة خلال الأشهر الأولى من العمر، فتسبب الألم والانزعاج، التحسس الجلدي أو تزيد من التعرق والحكة كما تسبب تساقط الشعر بسبب الاحتكاك المستمر أيضًا، والثاني: يكمن في خطر حدوث متلازمة موت الرضيع المفاجئ لكون ارتداء القبعة باستمرار إذا ما ترافق مع الإكثار من ارتداء الملابس للرضيع يزيد من درجة حرارة جسمه، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات التمثيل الغذائي، والذي بدوره، يمكن أن يؤدي إلى ضعف السيطرة على التنفس والوفاة لا سامح الله.

عزيزتي الأم …
لا مانع من ان يرتدي مولودك القبعة ( ليس بشكل مستمر أي خلال أغلب فترات اليوم ) خصوصًا إذا ما كان خديجًا أو ذو وزن ولادة منخفض أو كنت تشعرين بأن منزلك غير دافيء بشكل كافي مع الحرص على ان تكون القبعة ذات حجم مناسب لرأس مولودك ومصنوعة من مواد لا تسبب له التحسس أو الانزعاج مع وضع ما تم ذكره أعلاه بعين الاعتبار دائمًا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق