منوعات

فقدان حاسة الشم والتذوق بسبب الجيوب الأنفية

هل تعاني من فقدان حاسة الشم والتذوق بسبب الجيوب الأنفية؟ تعرف على المزيد حول أسبابه وكيفية استعادة حواسك بعد الإصابة بالجيوب الأنفية، بالمجمل هل سبق لك أن لاحظت أن طعم معين لطعام معين لم يكن جيد كما كان في السابق؟ أو أن الرائحة النفاذة لم تزعجك كثيراً؟ ربما أخذت نفحة من زهور الربيع وشممت … لا شيء، على الرغم من أن هذا مثير للقلق بالتأكيد، إلا أنه على الأرجح ناتج عن حالة شائعة جداً تسمى فقدان الشم، أو فقدان حاسة الشم لديك.

نظراً لأن حاسة الشم وبراعم التذوق لدينا مرتبطة ارتباط وثيق، فإن أي ظروف أو مهيجات تسبب التورم في الممرات الأنفية يمكن أن تؤدي إلى فقدان حاسة الشم وبالتالي فقدان حاسة التذوق و على الرغم من كونه مجرد مصدر إزعاج مؤقت، إلا أن فقدان الرائحة يمكن أن يشكل أيضاً تهديد خطير، حيث أن حاسة الشم هي المسؤولة عن تنبيهك إلى مخاطر مثل تسرب الغاز أو الطعام الفاسد أو الحريق ولأنه يؤثر على حاسة التذوق لديك فقد يؤدي أيضاً إلى فقدان الاهتمام بتناول الطعام مما يؤدي إلى فقدان الوزن غير المرغوب فيه وسوء التغذية.

اقرأ أيضاً: علاج حساسية الجلد والهرش .. أسباب، أعراض ووقاية

كيف يحدث فقدان حاسة الشم؟

تقع الأعصاب المسؤولة عن الكشف عن الرائحة (الأعصاب الشمية) في مكان مرتفع وعميق داخل الأنف و عندما تصاب بنزلة برد أو التهاب في الجيوب الأنفية، يمتلئ أنفك بالمخاط ويسبب التورم و بسبب هذا المخاط والالتهاب، لا يمكن أن تصل الرائحة إلى الجزء العلوي من تجويف الأنف – وهذا يؤدي إلى فقدان حاسة الشم كلياً أو جزئياً.

ما الذي يسبب فقدان حاسة التذوق والشم وكيفية استعادتهما؟

فقدان حاسة الشم، تعتبر نزلات البرد والتهابات الجيوب الأنفية والاحتقان العام من أكثر الأسباب شيوع لفقدان حاسة الشم بشكل مؤقت و عادة ما تعود حاسة الشم لديك مع زوال الاحتقان و في حين أن هذا هو الجاني الأكثر شيوع إلا أن هناك الكثير من المشكلات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان حاسة الشم أو التذوق وتشمل هذه:

الحساسية / التهابات الجيوب الأنفية / السلائل الأنفية / بعض الأدوية / الحالات العصبية / الشيخوخة / التدخين / صدمة في الرأس / / العلاج الإشعاعي / التعرض المفرط لمواد كيميائية معينة / عدوى الجهاز التنفسي العلوي.

الأكثر شيوع أن التهابات الجهاز التنفسي العلوي هي سبب فقدان حاسة الشم والتذوق وهذا يشمل نزلات البرد والإنفلونزا التي تسبب احتقان الأنف ويمكن علاج التهابات الجهاز التنفسي العلوي بأدوية بدون وصفة طبية (OTC) مثل مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان وأدوية السعال وقطرات السعال وأدوية الأنفلونزا و العلاجات المنزلية مثل غسيل الأنف أو بخاخات الأنف قد تساعد أيضاً في تخفيف الاحتقان ومع زوال البرد والإنفلونزا، يجب أن تعود إحساسات الطعم والرائحة وفي غضون أيام قليلة على الرغم من أن بعض الالتهابات الفيروسية يمكن أن تسبب ضرر دائماً لحاسة التذوق.

الحساسية

يمكن أن تسبب الحساسية احتقان شديد في الأنف، مما يجعلها مسبب شائع لفقدان حاسة الشم والتذوق ويمكن علاج الحساسية بكل من الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والأدوية الموصوفة، بما في ذلك مضادات الهيستامين وبخاخات الأنف وقطرات الحساسية وحقن الحساسية و مع تحسن أعراض الحساسية لديك، يجب أن تفقد حاسة الشم والتذوق.

الحالات العصبية

ترتبط الحالات التي تؤثر على الدماغ (مثل مرض باركنسون أو مرض الزهايمر) بفقدان حاسة الشم والتذوق لأن الدماغ مسؤول عن معالجة هذه الحواس و تؤثر هذه الأمراض على البصلة الشمية، وهي جزء الدماغ الذي تعيش فيه أعصاب الشم ويمكن أن يكون فقدان حاسة الشم علامة مبكرة على المرض و من المهم ملاحظة أن فقدان حاسة الشم لا يعني أنك أكثر عرضة لهذه الحالات العصبية.

اقرأ أيضاً: أنواع التهاب الجلد بالصور .. أسباب، أعراض وعلاج

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى